الصحة والجمالالعناية بالشعرالمرأةنصائح طبية

تساقط الشعر والتقصف : أهم الأسباب والعادات الخاطئة في التعامل مع الشعر ..

تعددت مشاكل الشعر اليومية والتي قد تسبب الشعور بالضيق في كثير من الأحيان سواء نتيجة للتساقط بشكل غير طبيعي أو التقصف المستمر، وتنتج عن مسببات داخلية بالجسم أو العادات اليومية الخاطئة في العناية بالشعر

تساقط الشعر وتقصف الأطراف :

  • الشعر يعد مظهراً من مظاهر الجمال وواجهة خارجية مميزة للأشخاص بشكل عام.
  • مما يتطلب العناية الفائقة يومياً وذلك للحصول على أفضل النتائج لمظهر جذاب.
  • ولكن في كثير من الأحيان يتعرض الشعر للكثير من المشاكل المتعلقة بالتساقط وتقصف الأطراف بصورة مستمرة.
  • كما قد تتعرض فروة الرأس لبعض الأمراض من الفطريات أو الثعلبة.
  • كذلك الأمراض الوراثية والتي تنتشر بكثرة منها الصلع الوراثي للرجال والسيدات.
  • مما يعيق من المظهر الخارجي وقد يتسبب في كثير من الأحيان في الشعور بالضيق.
  • ومن الجدير بالذكر أنه أغلب تلك المشاكل تحدث نتيجة لاتباع نصائح وعادات خاطئة يومية.
  • كما أنه في كثير من الأحيان تتسبب العناية الخاطئة ببصيلات الشعر في التلف.

أبرز أسباب التلف وتساقط الشعر :

  • تعددت العوامل المؤدية إلى تساقط الشعر وتعرضه للتلف بالرغم من اتباع أساليب ونصائح العناية به.
  • فمن الجدير بالذكر أنه عند ظهور أي مشكلة بالشعر فذلك يدل على وجود مشكلة أخرى بالجسم.
  • فغالباً ما يكن ناتجاً عن نقص للعناصر الغذائية أو الفيتامينات الهامة لتقوية بصيلات الشعر ومنع التلف.
  • ويؤدي نقص تلك العناصر والفيتامينات الهامة إلى التساقط وانعدام الكثافة وضعف البصيلات.
  • كما يمكن للإصابة بالأنيما أو فقر الدم نتيجة نقص الحديد إلى تساقط الشعر بشكل مفرط.
  • كذلك خلال فترة الحمل والولادة تؤثر بشكل سلبي على نمو وكثافة الشعر وينتج عنها كثرة التساقط.
  • ويحدث التلف أيضاً نتيجة للإصابة بمرض الثعلبة أو التعرض للفطريات والتي غالباً ما تسبب القشرة.
  • بالإضافة إلى الإصابة بالصلع الوراثي للسيدات أو للرجال ويظهر بمراحل عمرية متفاوتة قد تكن متقدمة.
  • ولكن يمكن علاج تلك الأمراض بالكشف المبكر مع التقدم الطبي ومحاولة استعادة الشعر التالف مرة أخرى لكثير من الحالات.

عادات خاطئة في العناية بالشعر :

  • كذلك يمكن لاتباع عادات خاطئة أن يؤثر على كثافة الشعر وقوته بشكل سلبي وتؤدي إلى التساقط.
  • فاستخدام المجفف الكهربائي أو المكواه بصورة مستمرة يضعف من البصيلات بشكل تدريجي.
  • كذلك يظهر مفعوله السلبي بسن مبكر خاصة عند الاستخدام المفرط والخاطئ في كثير من الأحيان.
  • ويمكن استبداله والبحث عن منتجات أخرى غير حرارية مخصصة للشعر بشكل صحي.
  • كما يؤدي استخدام كريمات وشامبوهات غير طبية بمواد كيميائية عالية إلى إرهاق فروة الرأس والضعف التدريجي.
  • بالإضافة إلى استخدام منتجات طبية بشكل غير صحيح.
  • مما يؤدي إلى عدم ظهور النتائج المرغوبة وفي كثير من الأحيان تكن النتائج عكسية وتُزيد من تساقط الشعر.
  • كذلك التعامل الخشن مع الشعر أثناء التصفيف أو الغسل يرهق البصيلات من الجذور.
  • كما يتسبب في الضعف التدريجي وأحياناً التهاب فروة الرأس.
  • ويمكن أيضاً للغسل المفرط يومياً للشعر خاصة الشعر الدهني أن يتسبب في زيادة إفراز الزيوت بفروة الرأس.
  • مما يتسبب في سرعة التعرض للتلف والتساقط.
  • كذلك يؤثر التعرض المباشر لأشعة الشمس بشكل يومي سلباً على الشعر والأطراف.
  • بالإضافة إلى تعرض فروة الرأس للأتربة بشكل دائم دون تنظيف دوري.
  • ومن الجدير بالذكر إهمال الشعر وعدم الغسل والتنظيف أو الترطيب لفترات طويلة.
  • وخاصة خلال فصل الشتاء مما ينتج عنه جفاف الشعر وتكوُّن القشرة.

Dr. Eman Gamal

دكتورة ايمان جمال خاطر كلينكال فارمسي ماجيستير في الكمياء العضوية من جامعة القاهرة حاصلة علي دبلومة تغذية وتغذية علاجية حاصلة علي دبلومة علم المستحضرات التجملية والتركيبات الدوائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى