الأمومةالاستشاراتالغددالمرأةالنساء والولادةفحوصات صحة المرأةنصائح طبيةنفسية المرأة

هرمون الإستروجين (الأنوثة) : أسباب الانخفاض أو الزيادة المفرطة وكيفية العلاج ..

هرمون الإستروجين هو هرمون أنثوي يؤثر على وظائف متعددة بالجسم وخاصة تنظيم الجهاز التناسلي وتطور بطانة الرحم والإسهام بعملية الإخصاب ..

هرمون الإستروجين :

  • يعد هرمون الإستروجين أو هرمون الأنوثة أحد أهم الهرمونات الجنسية والذي يتم إفرازه بواسطة المبيض.
  • كما تتدخل الغدة الكظرية أعلى الكلى في إفرازه بكميات أقل.
  • ومن الجدير بالذكر تعدد وظائفه بالجسم من خلال التحكم في تطور الجهاز التناسلي والنمو الجنسي.
  • كذلك يؤثر على النشاط الجنسي ويسهم في تنظيم الدورة الشهرية ونضج البويضة لتكن قابلة للإخصاب.
  • وتسهيل انتقال الحيوانات المنوية من عنق الرحم خلال عملية الإخصاب لاختراق البويضة.
  • بالإضافة إلى التأثير على تطور بطانة الرحم وزيادة سماكتها وانقباضات العضلات.
  • كما يتدخل في الحفاظ على نسبة الكوليسترول بالجسم ومنع التجلطات الدموية.
  • وأيضاً يسهم في بناء العظام والحفاظ على الصلابة وتقويتها وتنظيم وزن الجسم.
  • كذلك يؤثر على زيادة نعومة البشرة، كما يؤثر على الحالة المزاجية والنفسية.

اضطرابات هرمون الإستروجين :

  • قد يتعرض هرمون الإستروجين بالجسم إلى اضطرابات خاصة بفترة الدورة الشهرية والنصف الأول من الإباضة.
  • حيث يمكن أن ينخفض معدل الهرمون بالجسم أو يزيد بشكل مفرط.

أسباب انخفاض المعدل عن الطبيعي :

  • قد ينخفض معدل هرمون الإستروجين بالجسم نتيجة لعدة عوامل منها :
  • الزيادة والتقدم في العمر وظهور أعراض سن اليأس.
  • كذلك يمكن للعامل الوراثي الجيني أن يتسبب في انخفاض المعدل عن الطبيعي.
  • كما قد ينخفض نتيجة لفشل المبايض المبكر، أو الإصابة بمرض السكري.
  • وأيضاً نتيجة لأمراض الغدة النخامية وأمراض الكلى.
  • بالإضافة إلى الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية والأجهاد المستمر مما يؤدي إلى نقص نسبة الإستروجين.
  • كذلك يمكن للنحافة ونقص الوزن الزائد وفقدان الشهية أن تؤدي لإنخفاض المعدل بالجسم.
  • وأيضاً عدم تناول ما يكفي من حاجة الجسم اليومية من الغذاء سواء لفقدان الشهية أو اتباع الرجيم بطريقة غير صحيحة.
  • كما يؤدي تناول الأغذية الغير صحية والإكثار من المواد الحافظة إلى التأثير السلبي وانخفاض نسبة الإستروجين.
  • كذلك عدم منح الجسم الراحة اللازمة بفترات الليل والسهر المتواصل.

أسباب زيادة معدل الإستروجين عن الطبيعي :

  • كذلك قد يرتفع معدل هرمون الإستروجين بالجسم عن الطبيعي نتيجة لعدة عوامل منها :
  • الإصابة بأورام على المبيض وأمراض مثل تكيس المبايض.
  • كما تؤثر زيادة الوزن أو الإصابة بالسمنة على ارتفاع نسبة الإستروجين.
  • كذلك بعض الأدوية التي تحتوي على الإستروجين أو العلاج باستخدام الهرمون البديل له.
  • بالإضافة إلى العلاج العشبي والطبيعي لفترات أطول من اللازم.
  • ومن الجدير بالذكر زيادة النسبة بشكل طبيعي عند البلوغ وخلال فترة الحمل.
  • ويمكن أيضاً للعامل الوراثي أن يؤثر على ارتفاع الهرمون بالجسم.
  • كما يؤثر الضغوطات والتوتر والقلق الزائد عن الحد على زيادة المعدل بالجسم.

علاج اضطرابات الإستروجين :

  • يمكن علاج اضطرابات هرمون الإستروجين والسيطرة على معدل الانخفاض أو الزيادة المفرطة.
  • فبعد الكشف ومعرفة المتسبب الرئيسي يمكن علاج الأمراض المتسببة في الاضطرابات.
  • فيتم علاج الأورام أو تكيسات المبايض.
  • كما يقم الطبيب بتغيير جرعة الأدوية المتسببة في زيادة نسبة الاستروجين في حالة الارتفاع عن المعدل الطبيعي.
  • كذلك قد يصف أدوية محتوية على البروجسترون ومنشطات هرمونية تحت إشراف ومتابعة دورية.
  • ومن الجدير بالذكر ضرورة تغيير نمط وأسلوب الحياة المتبع وهو في الغالب المتسبب الرئيسي للاضطرابات.
  • فيجب الاهتمام بالتغذية الصحية والبعد عن المأكولات السريعة والمواد الحافظة.
  • كذلك يجب التقليل من الدهون والسكريات قدر الإمكان، ويُنصح بتجنب المأكولات الحمضية أو الحارة.
  • كما يُنصح بالإكثار من شرب المياة قدر الإمكان ويمكن تناول مكملات غذائية تحت إشراف طبي.
  • مع ضرورة منح الجسم الراحة اللازمة ليلاً وتجنب السهر.
  • بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية بشكل معتدل دون إفراط.
  • ويمكن ممارسة تمارين تقوية للظهر والبطن والعضلات من الاستلقاء أو ممارسة اليوجا.
  • مع ضرورة الإلتزام اليومي بتلك التمارين وخاصة قبل أيام من فترة الدورة الشهرية.

Dr. Eman Gamal

دكتورة ايمان جمال خاطر كلينكال فارمسي ماجيستير في الكمياء العضوية من جامعة القاهرة حاصلة علي دبلومة تغذية وتغذية علاجية حاصلة علي دبلومة علم المستحضرات التجملية والتركيبات الدوائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى