أمراض الدمالأمومةالاستشاراتالغددالمرأةالنساء والولادةفحوصات صحة المرأة

غزارة الدورة الشهرية : تعرف على أهم المسببات والأعراض الدالة والعلاج الفعال ..

تعاني الكثير من السيدات من مشاكل متعددة خلال فترة الدورة الشهرية وما يليها، ومن أبرز تلك المشاكل حدوث غزارة بكميات الدم عن الطبيعي (غزارة الطمث) وطول فترة الدورة عن المعتاد ..

غزارة الدورة الشهرية :

  • غزارة الدورة الشهرية (غزارة الطمث بالمصطلح الطبي) تعد مشكلة مزعجة تواجه الكثير من السيدات.
  • وهي عبارة عن خلل في توازن الهرمونات يتسبب في زيادة سماكة بطانة الرحم مما يؤدي إلى زيادة كميات الدم ومدة الدورة.
  • كما أنها في كثير من الأحيان تعيق ممارسة الأعمال اليومية بصورة طبيعية وتؤثر على الحركة.
  • خاصة عند مصاحبتها لآلام أو حين تطول فترة الحيض عن الطبيعي وقد تصل لأكثر من 8 أيام.
  • حيث تستمر فترة الحيض بشكل طبيعي ما بين 3-4 أيام إلى 8-9 كحد أقصى.
  • وبالتالي بمجرد زيادة الفترة عن المعتاد ومصاحبتها لغزارة أو الشعور بإرهاق مستمر يجب التوجه مباشرة للفحص.
  • ومن الجدير بالذكر أن غزارة الدورة تحدث نتيجة لمسبب آخر بالجسم يحتاج إلى تدخل علاجي.
  • فغالباً بمجرد علاج المتسبب الرئيسي يمكن التخلص من تلك الغزارة بشكل نهائي.
  • وفيما يلي نتعرف على أهم مسببات غزارة الدورة وأبرز الأعراض الدالة عليها وكيفية العلاج الفعال …

أسباب غزارة الدورة الشهرية :

  • تعددت مسببات غزارة الدورة الشهرية والتي تكن عادة بأول سنتين أو ثلاثة من البلوغ.
  • وتحدث بصورة طبيعية خلال تلك السنوات الأولى نتيجة لنضوج البويضة وبداية التطور.
  • كما يمكن أن تحدث بكافة المراحل العمرية نتيجة للاضطرابات الهرمونية.
  • والتي تحدث نتيجة لعدة مسببات مثل وجود أورام ليفية أو زيادات لحمية بالرحم أدت لزيادة كمية الدم.
  • كذلك نتيجة التوقف عن تناول أدوية منع الحمل.
  • بالإضافة إلى الأمراض النزفية وتناول بعض الأدوية خاصة أدوية السيولة والإكثار من تناول الأسبرين.
  • ويمكن أيضاً نتيجة تركيب اللولب الرحمي إحدى الطرق المستخدمة لمنع الحمل.
  • وهي من أشهر مسببات غزارة الدورة الشهرية.
  • كما تحدث الغزارة ومصاحبتها بآلام نتيجة كسل الغدة الدرقية وعدم انتاج الكم المناسب من الهرمونات.
  • كذلك يمكن أن تحدث نتيجة الإصابة بتكيسات المبايض.
  • وقد يحدث النزيف نتيجة للحمل ويمكن عمل اختبار للتأكد.
  • كما قد تحدث الغزارة بعد الولادة من شهرين إلى ثلاثة أشهر خاصة عند عدم الرضاعة الطبيعية.
  • ومن الجدير بالذكر الإصابة بأنيميا والتي تؤدي إلى نقص التجلط وغزارة الدورة.

أبرز الأعراض الدالة على الغزارة :

  • يمكن التعرف على أبرز العلامات التي تؤكد غزارة الدورة الشهرية بجانب زيادة كمية الدم عن الطبيعي.
  • فينتج عن الغزارة الحاجة لتغيير الفوطة الصحية كل ساعة تقريباً.
  • كما يمكن حدوث تسريب في كثير من الأحيان والحاجة للاستيقاظ من النوم لتغيير الفوطة.
  • كذلك عند استخدام أكثر من فوطة لتجنب التسريب خاصة عند زيادة الحركة والخروج لفترات طويلة.
  • بالإضافة إلى نزول تجلطات دموية كبيرة والشعور بضيق في التنفس من وقت لآخر.
  • وأيضاً الشعور بإرهاق مستمر وزيادة سرعة ضربات القلب.
  • كما يمكن حدوث نزيف بشكل متقطع خلال الفترة ما بين الدورات.
  • كذلك الإصابة بفقر الدم وقلة المجهود البدني والذهني بشكل ملحوظ.
  • ويمكن أيضاً بداية ظهور زغللة علة العين وأحياناً بعد الاستيقاظ.
  • وبالتالي عند ظهور أي من تلك الأعراض يجب التوجه مباشرة للكشف والاطمئنان على الحالة الصحية.
  • وذلك من خلال تحاليل الدم وفحوصات تتم بالسونار وفحص عنق وبطانة الرحم لمعرفة سبب الاضطرابات الهرمونية.
  • ومن الجدير بالذكر أن الكشف المبكر أبرز الخطوات للعلاج والتخلص من غزارة الطمث بشكل نهائي.

العلاج الفعال :

  • يجب الإفصاح عن التاريخ المرضي والأدوية التي تتناولينها.
  • بعد التشخيص وتحديد المتسبب الرئيسي لغزارة الدورة الشهرية يتم البدء في الكورس العلاجي.
  • ففي حالة تسبب بعض الأدوية في تلك العزارة يتم التوقف عن تناولها.
  • كما أنه في الحالات الضرورية لمرضى القلب وأدوية السيولة يمكن تقليل الجرعات والتركيز.
  • كذلك يمكن تناول بعض الأدوية خلال فترة الحيض فقط لتخفيف غزارة الدم.
  • وأيضاً يمكن أن ينصح الطبيب بأدوية لمنع الحمل لفترات محددة لمحاولة تنظيم الهرمونات.
  • وفي بعض حالات أمراض الكلى والكبد يمكن محاولة تجنب التأثير على عوامل التجلط مع ضرورة المتابعة الدورية.
  • أما عن حالات اللولب الرحمي فيتم إزالته فوراً ويمكن تبديله بآخر أكثر أماناً للحالات القصوي.
  • كما يقم الطبيب بالتدخل الجراحي لحالات الأورام الليفية أو الزوائد اللحمية.
  • كذلك يمكن استئصال بطانة الرحم في بعض الحالات لأكثر من مرة خلال فترات الحيض طبقاً للحالة الصحية.

نصائح هامة خلال تلك الفترة :

  • يمكن اتباع بعض النصائح الهامة لمحاولة التخفيف من غزارة الدورة الشهرية وتجنبها.
  • فيُنصح بممارسة الرياضة بشكل يومي منتظم لنصف ساعة على الأقل.
  • كما يُنصح بالإكثار من شرب المياة قدر الإمكان خلال تلك الفترة وقبل الدورة بأكثر من يوم.
  • كذلك يجب خلال تلك الفترة الاهتمام بالتغذية بشكل أكبر وتعويض الفقد الناتج عن النزيف.
  • حيث تعد التغذية الصحية أحد أبرز الخطوات العلاجية والتي تمد الجسم بحاجته من كافة العناصر الغذائية.
  • ويمكن الإكثار من تناول السبانخ والبصل والتفاح والبنجر والرمان والعسل الأسود.
  • كذلك مد الجسم بفيتامين سي وتناول عصير البرتقال.
  • كما ينصح بالإكثار من المأكولات البحرية والأسماك خاصة الدهنية مثل التونة والسلمون والسردين.

Dr. Eman Gamal

دكتورة ايمان جمال خاطر كلينكال فارمسي ماجيستير في الكمياء العضوية من جامعة القاهرة حاصلة علي دبلومة تغذية وتغذية علاجية حاصلة علي دبلومة علم المستحضرات التجملية والتركيبات الدوائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى