أمراض الغددالأمومةالاستشاراتالمرأةالنساء والولادةنفسية المرأة

آلام الدورة الشهرية : أسبابها وكيفية التخلص منها بشكل فعال ..

تعاني الكثير من السيدات من آلام الدورة الشهرية بنسب متفاوتة الشدة وهي مشكلة طبيعية شائعة الحدوث خلال تلك الفترة ..

آلام الدورة الشهرية :

  • عند انتظام الدورة الشهرية نتيجة انتظام التبويض يتم تهيئة بطانة الرحم لاستقبال بويضة مخصبة.
  • وذلك لاتمام عملية الحمل، وبالتالي عند عدم التخصيب تبدأ البطانة في النزول نتيجة تقلصات عضلات الرحم.
  • ونتيجة لذلك تبدأ الآلام بشكل تلقائي في الظهور بمناطق الظهر والقدمين.
  • كذلك تحدث لبعض السيدات والبنات انتفاخات بالبطن أو آلام متفاوتة الشدة بكافة أنحاء الجسم.
  • كما تعددت مسببات الآلام بالجسم بالتزامن مع الدورة الشهرية طبقاً للحالة الصحية.
  • وفيما يلي تعرف عل أهم مسببات الآلام وكيفية التخفيف منها وعلاجها بشكل فعال :

أسباب آلام الدورة الشهرية :

  • تعددت مسببات الآلام التي يمكن أن تظهر خلال فترة الدورة الشهرية.
  • والتي تحدث بشدة أعلى نسبياً لحالات البنات مقارنة بالسيدات المتزوجات.
  • حيث تنتج الآلام بعد تقلصات وانقباضات عضلات الرحم لتسقط البطانة في حالة عدم التخصيب.
  • وتكن تلك الآلام طبيعية ولكن تختلف من حيث الحدة ويمكن لبعض العوامل الأخرى أن تزيد من شدة الآلام.
  • حيث تؤدي التغذية الغير صحية وإهمال الوجبات إلى زيادة شدة الآلام خلال تلك الفترة.
  • حيث يفتقد الجسم للكثير من العناصر الغذائية والفيتامينات الهامة خاصة عنصر الحديد.
  • كما يؤدي التعرض للضغوطات العصبية والنفسية بشكل دوري إلى زيادة شدة الآلام.
  • كذلك يمكن لبعض العوامل الأخرى أن تزيد من شدة الألم وتعيق من ممارسة الأعمال اليومية.
  • مثل فرط الهرمونات أو زيادة نشاط الدورة الدموية واضطرابات الغدة الدرقية.
  • ويمكن حدوث عسر الطمث وهي حالة غير مرضية ولكن مزعجة خلال تلك الفترة.
  • وأيضاً يمكن تفاقم شدة الآلام نتيجة حدوث أورام حميدة بجدار الرحم.
  • أو التهاب ببطانة الرحم ينتج عنه عسر الطمث الثانوي وهي الحالة التي يجب أن تعرض على طبيب مختص.
  • فيُنصح عند تأثير الآلام على الحركة وممارسة الأعمال اليومية التوجه مباشرة للكشف للاطمئنان.
  • كما يتم فحص تعداد الدم الشامل وأيضاً الغدة الدرقية.

كيفية التصرف خلال تلك الفترة :

  • عند بداية ظهور آلام الدورة الشهرية يُنصح بالتخفيف من التعرض للضغوطات النفسية قدر الإمكان.
  • كذلك يمكن الاستحمام بمياه ساخنة وتدليك منطقة أسفل البطن بكمادات ساخنة.
  • وذلك للمساهمة في ارتخاء العضلات خاصة عضلات الرحم لتخفيف الآلام بشكل فعال.
  • ويمكن أيضاً وضع قماشة أو منشفة ساخنة بمنطقة أسفل البطن وتبديلها من وقت لآخر.
  • كذلك يمكن استخدام زيوت فعالة لتدليك منطقة أسفل البطن ولكن بعد استشارة طبية.
  • كما يُنصح خلال تلك الفترة الإكثار من المشروبات الساخنة من الأعشاب خاصة النعناع والقرفة والزنجبيل واليانسون.
  • كذلك تناول كوب من منقوع الحلبة والكمون المغلي.
  • ومن الأفضل البعد عن المنبهات خلال تلك الفترة من الشاي والقهوة.
  • وذلك لتجنب الآلام لأنها تسهم في زيادة التقلصات والانقباضات خلال تلك الفترة.
  • ومن الجدير بالذكر ضرورة الاهتمام بالتغذية الصحية ومنح الجسم كافة العناصر الغذائية والفيتامينات اللازمة.
  • خاصة عنصر الحديد من السبانخ والكبدة وصفار البيض واللحوم الحمراء والبقوليات من الحمص والعدس والفول.
  • كما يُنصح بتناول محتويات الأوميجا 3 من الأسماك مثل التونة والسلمون والسردين.
  • كذلك تناول الجوز وبذور الكتان وفول الصويا.

نصائح هامة لتخفيف الآلام :

  • يمكن التخفيف من آلام الدورة الشهرية من خلال ممارسة الرياضة بشكل منتظم يومياً.
  • والتي تسهم بشكل هام جداً في تحسين القدرات الوظيفية لكافة الأعضاء الداخلية وتنظيم الدورة الدموية.
  • وبالتالي تعمل على التخفيف من شدة الآلام الناتجة وتقليل الشعور بالإرهاق.
  • كذلك تحسين الحالة المزاجية، ولكن بشكل منتظم دون إفراط طبقاً لمدى التعود وتحمل الجسم.
  • كما يُنصح في حالة إعاقة الألم للحركة والقيام بالأعمال اليومية عمل تمارين بسيطة من الاستلقاء أو ممارسة اليوجا.
  • ومن الجدير بالذكر ضرورة منح الجسم الراحة التامة والكشف الدوري في حالة مصاحبة الآلام للشعور بغثيان أو دوخة.
  • وكما سبق الذكر الإكثار من المشروبات العشبية الهامة خلال تلك الفترة والتي تسهم بشكل فعال في تخفيف الآلام.

العلاج الدوائي :

  • يمكن لبعض الحالات استخدام المسكنات في حالة اشتداد الألم وإعاقة الأعمال اليومية.
  • ويتم ذلك بعد استشارة طبية والبدء بالمسكنات منخفضة التأثير والتدرج في قوة التأثير لحين تخفيف الآلام.
  • فلا يُنصح باستخدام المسكنات القوية لتجنب تعود الجسم على تأثيراتها.
  • ويمكن لبعض الحالات بعد الكشف استخدام حبوب لعلاج التقلصات وآلام البطن.
  • كذلك قد ينصح الطبيب باستخدام حبوب منع الحمل طبقاً للحالة الصحية ويتم تناولها لفترات زمنية محددة.
  • وذلك دون أي تأثيرات ضارة على الخصوبة أو الإنجاب.

Dr. Eman Gamal

دكتورة ايمان جمال خاطر كلينكال فارمسي ماجيستير في الكمياء العضوية من جامعة القاهرة حاصلة علي دبلومة تغذية وتغذية علاجية حاصلة علي دبلومة علم المستحضرات التجملية والتركيبات الدوائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى