الأمراضالاستشاراتالتغذيةالحميات الغذائيةنصائح طبية

التغذية الصحية خلال فترة العيد وتقليل الأضرار الصحية بعد انتهاء شهر رمضان ..

يعاني الكثيرون من أضرار صحية بعد الانتهاء من شهر رمضان خلال فترة العيد من التغذية الغير صحية والوجبات الدسمة بالتزامن مع تعود المعدة على فترات محددة للوجبات..

التغذية بعد انتهاء شهر رمضان :

  • تعددت مسببات الأضرار الصحية بعد انتهاء شهر رمضان خلال فترة العيد المبارك.
  • وذلك من خلال الإكثار من الوجبات الدسمة وكمية الدهون والسعرات الحرارية بشكل أكبر من اللازم.
  • بالتزامن مع تغير مواقيت تناول الوجبات والتأقلم البطئ للمعدة.
  • كذلك مع الإكثار من تناول المُسليات والأطعمة السريعة في الفترات ما بين الوجبات.
  • ومن الجدير بالذكر أن التغذية الصحية خلال تلك الفترة لا تحتاج إلى نوعية معينة من الأطعمة.
  • ولكن في الغالب تكن بتحديد كميات مناسبة دون إفراط مع اتباع بعض النصائح الهامة.
  • وذلك للحفاظ على كافة الأجهزة والأعضاء الداخلية بالجسم وتحسين الأداء الوظيفي بشكل فعال.

نصائح هامة للتغذية الصحية :

  • يجب بعد انتهاء شهر رمضان تحديد كميات مناسبة للوجبات مع الزيادة بشكل تدريجي.
  • كما يجب البعد عن السعرات الحرارية والحلويات الخاصة بالعيد أو الشوكولاتة أو المشروبات الساخنة على معدة فارغة.
  • كذلك يُفضل تناول الحلوى بعد الوجبات مباشرة لزيادة الإحساس بالشبع.
  • بالإضافة إلى تجنب ارتفاع نسبة السكر بالدم وزيادة الرغبة في تناول الطعام.
  • مما يؤدي إلى كثير من المشاكل الصحية خاصة مرضى السكري أو العرضة للإصابة.
  • كما تؤدي إلى تلبكات معوية واضطرابات بالجهاز الهضمي.
  • ومن الأفضل الإكثار من شرب المياة ويجب البعد تماماً عن المشروبات الغازية.
  • وذلك لتجنب الإصابة بعسر الهضم والإمساك مع زيادة نسبة السكر بالدم بشكل مفاجئ.

وجبة الإفطار :

  • من الأفضل تقليل الكميات مع اتباع وجبة إفطار خفيفة جداً ويمكن إضافة ثمرة فاكهة مثل التفاح الغني بالألياف.
  • وأيضاً يمكن إضافة خضروات خاصة الورقية بكميات مناسبة للتغذية الصحية.
  • مع ضرورة البعد عن تناول اللحوم أو الكبدة بعد الدبح خلال وجبة الإفطار.
  • ويُنصح بتقليل الكميات ويمكن تقسيمها على مرحلتين خلال فترة الصباح وليس بالضرورة الشبع في كل وجبة.
  • وذلك لبداية تأهيل المعدة تدريجياً على كميات الطعام اليومية العادية.
  • مع ضرورة التقليل من السعرات الحرارية من الحلوى أو الشوكولاتة.
  • وأيضاً التقليل قدر الإمكان من تناول المُسليات والأطعمة الخفيفة بين الوجبات خاصة المكسرات والترمس.
  • كذلك المشروبات الساخنة خاصة القهوة أو الشاي على معدة فارغة مما يزيد من أحماض المعدة.
  • كما يجب الانتظار لفترة من ساعة إلى اثنتين بعد الإفطار لبداية تناولها مع ضرورة عدم الإكثار عن الحد المناسب يومياً.

وجبة الغداء :

  • أما عن وجبة الغداء فهي في الغالب المتسبب الرئيسي في الأضرار الصحية الناتجة عن التغذية خلال تلك الفترة.
  • حيث تحتوي على الوجبات الدسمة وكمية اللحوم خاصة الدهنية للحفاظ على نسبة الكوليسترول.
  • فبداية يجب تقليل كميات الفتة أو النشويات وليس منعها فهي مفيدة جداً للتغذية وبناء الجسم.
  • كما يُفضَّل إزالة الدهون الظاهرة الموجودة باللحوم.
  • ويُنصح بعدم تحمير اللحوم بسمن أو زيت لتجنب زيادة كمية الدهون.
  • كذلك يُنصح بالبعد عن الأطعمة المقلية لتجنب زيادة الحموضة .
  • ومن الأفضل تناول طبق من السلطة الخضراء قبل الغداء والتي تحتوي على الكثير من العناصر الغذائية الهامة.
  • وتسهم أيضاً في تقليل الرغبة في تناول الطعام الدسم.
  • ويمكن إدراج السبانخ والفاصوليا واللوبيا والبازلاء للطبخ.
  • مع ضرورة عدم التسوية بشكل أكثر من اللازم لأن الخضروات تخسر الكثير من العناصر الغذائية عند التعرض للحرارة.
  • كما ينصح بتقسيم الوجبات وكما سبق الذكر ليس بالضرورة خلال الأيام الأولى الشعور بالشبع مع كل وجبة.

وجبة العشاء :

  • يجب أن تكن وجبة العشاء خفيفة لا تحتوي على كميات عالية من الدهون أو السعرات الحرارية.
  • فيمكن تناول أطعمة خفيفة من الزبادي أو ثمرات من الفاكهة خاصة التين والمشمش والخوخ والكمثرى والتفاح.
  • وذلك لتجنب الإصابة بإمساك والبعد عن اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • كذلك يمكن تناول طبق آخر من السلطة الخضراء خاصة الخضروات الورقية الغامقة لدورها الهام في التغذية الصحية.
  • كما ينصح بتقليل منتجات الألبان وأيضاً الكافيين خلال تلك الفترة.
  • فيمكن تناول مشروبات طبيعية من الفاكهة دون التحلية بسكر اصطناعي.
  • كذلك يمكن تناول مشروبات عشبية مثل النعناع والجنزبيل أو القرفة.

وأخيراً يمكن زيادة الكميات خلال تلك الفترة بشكل تدريجي مع ضرورة الحفاظ على المعدة وتجنب امتلائها بشكل أكثر من اللازم خاصة بالوجبات الدسمة والتي يمكن أن تسبب عسر الهضم، كما يجب الإكثار من شرب المياة والبعد عن المشروبات الغازية.

Dr. Eman Gamal

دكتورة ايمان جمال خاطر كلينكال فارمسي ماجيستير في الكمياء العضوية من جامعة القاهرة حاصلة علي دبلومة تغذية وتغذية علاجية حاصلة علي دبلومة علم المستحضرات التجملية والتركيبات الدوائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى