الصحة الجنسيةالمرأةفحوصات صحة المرأةنفسية المرأة

تأخر الدورة الشهرية : أسباب التأخر والأعراض وكيفية العلاج الفعال

تواجه بعض السيدات مشاكل تأخر الدورة الشهرية أو الطمث عن الموعد المحدد ومواجهة عدم انتظام بشكل متكرر خاصة في سن صغير عند عدم انتظام الهرمونات بعد البلوغ.

تأخر الدورة الشهرية :

  • يعد تأخر الدورة الشهرية شائعاً بين السيدات وينتج عن عدة مسببات مرتبطة بعدم انتظام الهرمونات.
  • ومن الجدير بالذكر أنها في كثير من الأحيان لا تدعو للقلق أو الذعر، فهي مشكلة طبيعية بسيطة في الغالب ويمكن علاجها.
  • فالدورة الشهرية يمكن أن تتأخر بشكل طبيعي ليوم أو أكثر عن موعدها فهذا ليس تأخراً.
  • كذلك الحال في تقدمها عن الموعد المحدد بيومين أو ثلاثة فهو شئ طبيعي جداً فجسم الإنسان ليس آلة تحدد المواعيد بدقة.
  • ويجب الانتظار حتى فترة أسبوع للتأكد من تأخرها عن الموعد المحدد.
  • فلو زاد الانقطاع يمكن هنا التأكد من تأخرها والبدء في الكشف لمعرفة المتسبب الرئيسي.

أسباب تأخر الدورة الشهرية :

  • تعددت مسببات تأخر الدورة الشهرية وانقطاعها للسيدات والتي تختلف طبقاً للحالة الصحية وانتظام الهرمونات.
  • حيث يعد الانقطاع أو التأخر بالنسبة للمرأة المتزوجة بسبب الحمل ويمكن عمل اختبار البول أو الدم للتأكد من الحمل.
  • كما يظهر التأخر بالنسبة للغير متزوجات خاصة بسن صغير بشكل طبيعي جداً نتيجة عدم انتظام الهرمونات.
  • كذلك يمكن لعدم ظهور علامات البلوغ على الجسم سبباً في انقطاع الدورة وعدم ظهورها.
  • والتي تظهر لدى البعض نتيجة لنقص عناصر غذائية هامة والحاجة إلى التغذية الصحية.
  • حيث تحتاج المرأة إلى كافة العناصر الغذائية والفيتامينات الهامة وذلك لانتظام الهرمونات خاصة بعد البلوغ.
  • كما تتأخر الدورة عن الطبيعي لبعض السيدات الغير متزوجة نتيجة للإصابة بما يسمى (الكيس الوظيفي).
  • ويتم الكشف عنه بالسونار، وهو عبارة عن بويضة لم تخرج من المبيض مما أى إلى تحويلها لكيس وظيفي.
  • أما عن سبب تكون الكيس فهو غير محدد ولكن شائع الحدوث ولا يشكل خطراً.
  • كما أنه لا يحتاج إلى علاج جراحي ويمكن علاجه بأدوية بعد الكشف والتأكد من أنه سبب التأخر.
  • كذلك تتسبب الإصابة بتكيسات المبايض إلى تأخر الدورة الشهرية وأمراض الجهاز التناسلي أو الإصابة بأورام.
  • ومن الجدير بالذكر أن أبرز مسببات تأخر الدورة هو القلق الزائد والتعرض لضغوطات نفسية.
  • حيث تعاني الكثير من السيدات من نوبات من القلق الزائد الناتجة عن أي مسببات حياتية مثل الخطوبة أو الزواج أو امتحانات وغيرهم..
  • مما يؤدي إلى عدم انتظام هرمونات التبويض الناتجة من المخ وبالتالي عدم إطلاق المبيض للبويضات بشكل طبيعي.
  • وبالتالي عدم انتظام الدورة وتأخر ميعادها عن الفترة المحددة.
  • كما قد تؤدي حبوب منع الحمل إلى تأخر الدورة وأيضاً زيادة الوزن وتأثيرها على الهرمونات.

أبرز الأعراض :

  • في كثير من الحالات يمكن أن تظهر بعض الأعراض الأخرى الناتجة عن تأخر الدورة الشهرية بجانب تأخر الحيض.
  • حيث يمكن الشعور بآلام في منطقة الحوض وأيضاً بمنطقة أسفل الظهر.
  • كذلك وجود تساقط في الشعر بشكل ملحوظ، وبداية ظهور حب الشباب والبشرة الدهنية.
  • بالإضافة إلى زيادة الوزن وظهور بقع داكنة بشكل مفاجئ على الجلد.
  • كما يبدأ نمو الشعر بشكل غير اعتيادي في الجسم بمناطق غير مرغوب بها.
  • ويمكن أيضاً إفراز حليب من الثدي عند عدم انتظام الهرمونات.

علاج تأخر الدورة :

  • يجب متابعة طبيبة نسائية عند تكرار تأخر أو انقطاع الدورة الشهرية لأكثر من مرة.
  • ويتم العلاج بعد تشخيص مسبب التأخر سواء علاج التكيسات أو الكيس الوظيفي ومشاكل الجهاز التناسلي.
  • وبعد التعرف على سبب المرض يبدأ الطبيب في العلاج واستخدام الأدوية المناسبة.
  • كما يجب التغذية الصحية واتباع نمط غذائي سليم والإكثار من الخضروات والفواكه الطازجة.
  • كذلك مد الجسم بما يحتاجه من كافة العناصر الغذائية اللازمة وخاصة الأغذية المحتوية على فيتامين سي وعنصر الحديد.
  • بالإضافة إلى تجنب الضغوطات النفسية والقلق الزائد عن الحد.
  • كما يُنصح عند اختبار الحمل اختيار جهاز دقيق لاختبار البول، أو تحليل الدم للتأكد.

وأخيراً تأخر الدورة لا يعني تدهور الحالة الصحية بل هو حدث شائع ومتعدد المسببات ولا يشكل خطورة إلا عند عدم الاهتمام به، لذلك يجب الكشف المبكر والاطمئنان على الحالة الصحية لتجنب تفاقم الأعراض ..

Dr. Eman Gamal

دكتورة ايمان جمال خاطر كلينكال فارمسي ماجيستير في الكمياء العضوية من جامعة القاهرة حاصلة علي دبلومة تغذية وتغذية علاجية حاصلة علي دبلومة علم المستحضرات التجملية والتركيبات الدوائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى