ادوية بدون وصفاتادوية حسب الترتيب الهجائيادوية حسب المرضدليل الأدوية الطبية

بيفولفيت Befolvit : أقراص علاجية لنقص حمض الفوليك ..

أقراص بيفولفيت أحد أبرز الأدوية والتي تسهم في علاج نقص حمض الفوليك خاصة لدى السيدات فترة الحمل وتقليل فرص الإجهاض ومنع حدوث تشوهات بالجنين.

بيفولفيت :

  • أقراص بيفولفيت أحد أبرز الأدوية والتي تشبه مجموعة فيتامين ب 12 في التطور ونمو الجسم.
  • تستخدمه الكثير من السيدات حتى قبل الحمل وذلك لدوره في العديد من الوظائف بالجسم وتجنب الإجهاض عند الحمل.
  • حيث يتدخل في الحمض النووي ومنع انشقاق العمود القفري أو حدوث عيوب خلقية وتشوهات.
  • ويمكن استخدامه بجانب فيتامينات أخرى بالجسم ومكملات غذائية.
  • كما يمكن استخدامه لحالات فقر الدم وقدرته على انتاج خلايال الدم الحمراء.

مكونات بيفولفيت :

  • تتكون أقراص بيفولفيت من حمض الفوليك أو فيتامين ب المعقّد (فيتامين ب9) والذي يشبه في خواصه فيتامين ب12.
  • ويعد تناوله هاماً جداً خلال فترة الحمل خاصة الأشهر الثلاثة الأولى وأيضاً قبل الحمل.
  • وذلك لدور حمض الفوليك في نمو الجنين ومنع التشوهات أو العيوب الخلقية.
  • كذلك تقليل نسبة الإجهاض بشكل فعال، والتدخل في تطور الوظائف والأجهزة الداخلية بالجسم.
  • ومن الجدير بالذكر دوره في علاج فقر الدم وانتاج خلايا الدم الحمراء.

دواعي الاستعمال :

  • يستخدم دواء بيفولفيت خلال فترة الحمل خاصة بالأشهر الثلاثة الأولى وقبل الحمل أيضاً.
  • وذلك لعلاج النقص من حمض الفوليك والذي يسهم في منع التشوهات وتقليل نسبة التعرض للإجهاض.
  • ويستخدم في الكثير من حالات فقدان الشهية وسوء الامتصاص خاصة لحمض الفوليك.
  • وأيضاً يستخدم في كثير من اضطرابات الجهاز الهضمي ويمكن استخدامه لحالات غسيل الكلى.
  • كما يستخدم في علاج فقر الدم وذلك لدوره في انتاج خلايا الدم الحمراء.
  • كذلك يمكن استخدامه في نقص الفيتامين بالجسم ويمكن تناول مكملات أخرى لأفضل النتائج.
  • بالإضافة إلى استخدامه في تحسين وظائف المخ والخلايا العصبية.
  • كما يمكن استخدامه لتحفيز بعض الأدوية الأخرى لأمراض بالجسم مثل السكري أو الأوعية الدموية.
  • كذلك يمكن استخدامه في الالتهابات الجلدية، وأيضاً للوقاية من آثار جانبية لأدوية ومكملات الجهاز المناعي.
  • ويمكن أيضاً استخدامه في حالات الاكتئاب والقلق النفسي وبعض الأمراض النفسية للتقليل من أعراضها تدريجياً.

الجرعات المناسبة لبيفولفيت :

  • يجب تناول أقراص بيفولفيت بعد الاستشارة الطبية وتحديد الجرعات المناسبة.
  • مع ضرورة الإلتزام بالجرعات وتجنب زيادتها عن الروشتة العلاجية أو إهمالها.
  • ومن الجدير بالذكر اختلاف الجرعات طبقاً للحالة المرضية وأيضاً حاجة الجسم.
  • كذلك يتم تحديد الجرعة بناءً على رؤية الطبيب مع ضرورة المتابعة الدورية لتأثيره في الجسم.
  • وأيضاً لمعرفة المدة العلاجية وزيادة الجرعات أو تقليلها تدريجياً أو التوقف عن تناوله.

آثاره الجانبية :

  • يمكن ظهور بعض الآثار الجانبية لبيفولفيت وفي الغالب تكن لعدم الإلتزام بالروشتة العلاجية.
  • حيث يشعر المصاب أحياناً باضطرابات في الجهاز الهضمي وكثرة الغازات والانتفاخات.
  • كذلك يمكن الإصابة بإسهال أو التعرض لفقدان الشهية بالتزامن مع عسر الهضم.
  • ويمكن أن يشعر من حين لآخر بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • كما ينتج عن فرط التناول مواجهة صوعبات في التركيز وبداية الشعور بالقلق النفسي.
  • كذلك زيادة احتمالات النشاط الزائد وفرط الحركة مع امكانية التعرض لحساسية وظهور بقع خفيفة على الجلد.
  • بالإضافة إلى تغيرات سلوكية ملحوظة.
  • ومن الجدير بالذذكر ضرورة الإبلاغ عن أي من الأعراض السابقة عند ظهورها بالتزامن مع تناول بيفولفيت.
  • ويجب عدم تناول الدواء بجانب الكثير من الفيتامينات الأخرى لتجنب الحساسية أو أي آثار جانبية.
  • كذلك يُنصح بعدم تناوله في حالات فقر الدم الخبيث أو حدوث التهابات أو تليفات بالكبد أو الكلى.
  • وأيضاً بعض أمراض القلب أو اضطرابات الخلايا العصبية.
  • ولذلك يجب الاستشارة الطبية دائماً عن تناوله ويُنصح بالمتابعة الدورية لتأثيره على الجسم ومدى الاستجابة.

Dr. Eman Gamal

دكتورة ايمان جمال خاطر كلينكال فارمسي ماجيستير في الكمياء العضوية من جامعة القاهرة حاصلة علي دبلومة تغذية وتغذية علاجية حاصلة علي دبلومة علم المستحضرات التجملية والتركيبات الدوائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى