الأمراض الجنسيةالأمراض المعديةالجهاز اللمفاويالصحة الجنسيةالمرأة

مرض الزهري : أهم أسباب الإصابة والأعراض وطرق العلاج الفعال والوقاية ..

يعد مرض الزهري أحد أبرز الأمراض الجنسية المعدية والتي يتسبب بها الإتصال الجنسي مع شخص مصاب بعدوى بكتيرية تدعى الملتوية اللولبية.

مرض الزهري :

  • مرض الزهري عبارة عن مرض متنقل معدي ينتج عن تكاثر البكتيريا بالجسم بعد العلاقة الجنسية.
  • يمكن الكشف عنه دون معرفة الإصابة من خلال تحليل الدم أو بتحاليل الحمل، حيث يصعب اكتشافه خاصة بالمرحلة الأولى.
  • فالإصابة بالمرض تأخذ ثلاثة مراحل لتكاثر البكتيريا بجسم الإنسان.
  • كما أنه يُفضَّل سرعة الكشف عن الإصابة لمعالجة المرحلة الأولى وتجنب المراحل الثانية والثالثة.
  • وفيما يلي تعرف على أهم أسباب ومراحل الإصابة بمرض الزهري والأعراض الناتجة وكيفية العلاج الفعال والوقاية :

أسباب الإصابة بمرض الزهري :

  • تحدث الإصابة بمرض الزهري نتيجة التواصل الجنسي مع شخص حامل لعدوى (الملتوية اللولبية) البكتيرية.
  • حيث تنتقل البكتيريا من خلال الأعضاء التناسلية المشاركة بالعملية الجنسية.
  • كذلك يمكن أن تنتقل العدوى إلى الفم أو فتحة الشرج وذلك عند ممارسة الجنس الفموي أو الشرجي.
  • بالإضافة إلى احتمالات إصابة الأطفال عند إصابة الأم أثناء فترة الحمل.
  • ويصعب نقل العدوى من المراحيض أو الحمامات، ولكن يُفضَّل الحماية والحفاظ على النظافة وتطهير تلك الأماكن.
  • كما يمكن الكشف عن الإصابة بعد فترة تتراوح بين ثلاثة أسابيع إلى أربعة أشهر تقريباً من العلاقة.
  • وذلك للتأكد من الإصابة وبداية العلاج والتصدي لانتشار البكتيريا ومنع التأثير على أي من الأعضاء الداخلية.

مراحل الإصابة :

  • الإصابة بمرض الزهري تمر بثلاثة مراحل يجب معالجة الأولى لتجنب الوصول إلى باقِ المراحل.
  • كما تعتبر المرحلة الأولى مرحلة ظهور أبرز أعراض الإصابة وهو عبارة عن قرحة غير مؤلمة بالأعضاء التناسلية.
  • كذلك يمكن أن تظهر تلك القرحة في اللثة داخل الفم.
  • ويمكن في كثير من الحالات عدم الانتباه لوجود تلك القرحة.
  • كذلك قد تحدث انتفاخات بالغدد الليمفاوية خلال المرحلة الأولى من الإصابة.
  • ومن الجدير بالذكر اختفاء تلك القرحات أو الانتفاخات من نفسها دون الحاجة إلى علاج أو الشعور بها نهائياً.
  • لذلك يجب الكشف الدوري عند ظهور أي قرحة غير طبيعية خشنة الملمس ولا تتسبب في آلام بأغلب الحالات.
  • أما عن المرحلة الثانية : وهي المرحلة التي تتكاثر بها البكتيريا بشكل أكبر ويمكن ظهور بعض الأعراض على الجسم.
  • حيث يلاحظ المصاب وجود حبوب غريبة وردية اللون أو حبوب تشبه الثآليل بالأعضاء التناسلية وحولها.
  • كذلك تنتشر تلك البقع الوردية بكف اليد وأنحاء أخرى من الجسم وأيضاً يمكن ظهور بقع بيضاء بالفم.
  • ومن الجدير بالذكر أنه بتلك المرحلة تكن الإصابة بمرض الزهري بنسبة مؤكدة لا شك بها.
  • كما يجب العلاج السريع عند ظهور أي أعراض حتى ولو غير مؤلمة وذلك لتجنب المرحلة الثالثة ومخاطر التلف بالأعضاء الداخلية.
  • أما المرحلة الثالثة فيتطور نمو البكتيريا بشكل أخطر وتؤدي إلى تلف الأعضاء الداخلية خاصة القلب.
  • كذلك قد تؤدي إلى الخلل بالخلايا العصبية وزيادة احتمالات الإصابة بالنسيان أو الخرف أو الشلل.
  • ويمكن أن تظهر أعراض تلك المرحلة بعد سنوات عدة من الإصابة.

أعراض الإصابة :

  • يظهر على المصاب بمرض الزهري قرحة خشنة الملمس بالأعضاء التناسلية أو الفم غير مؤلمة وأحياناً يصعب الانتباه لوجودها.
  • كذلك ومع زيادة تكاثر البكتيريا تبدأ بعض الحبوب والبقع الوردية في التجمع حول الأعضاء التناسلية وبعض أجزاء الجسم.
  • بالإضافة إلى أن تلك البقع تختفي تدريجياً مع الوقت دون علاج ومن ثم تظهر مرة أخرى.
  • كما أن بعض الحالات تعاني من تساقط ملحوظ في الشعر بالرأس ومنطقة الحاجب.
  • ويمكن تشخيص الإصابة من خلال تحليل الدم أو تحليل الحمل RPR في بعض الحالات.
  • ومن الجدير بالذكر أن تحليل الدم للأجسام المصادة أفضل في التأكد تماماً من الإصابة.

طرق العلاج والوقاية :

  • بعد اكتشاف الإصابة بمرض الزهري يجب سرعة العلاج لتجنب نقل العدوى.
  • وفي أغلب الحالات يتم استخدام حقن مضاد حيوي أو تناوله بالفم وذلك بجرعات معتدلة طبقاً للروشتة العلاجية.
  • ومن الجدير بالذكر أنه عند الكشف المبكر قبل مرور عام من الإصابة يمكن لجرعة واحدة أن تكفي.
  • كما أنه في بعض الحالات قد تحدث تفاعلات داخلية ناتجة عن المضاد الحيوي واحتمالات ظهور أعراض جانبية.
  • وذلك مثل الشعور بالحمى والغثيان والرعشة من وقت لآخر، وأحياناً الإصابة بصداع.
  • ولكن تلك الأعراض تذهب سريعاً، ويُنصح بتناول أدوية لا يعاني الجسم من حساسية ضدها.
  • وللوقاية من الإصابة يُنصح بعدم ممارسة العلاقة الجنسية مع الشخص الناقل للعدوى.
  • وذلك من خلال التحاليل اللازمة، كما يجب البعد تماماً عن العلاقات المحرمة أو ممارسة الجنس الشرجي.

Dr. Eman Gamal

دكتورة ايمان جمال خاطر كلينكال فارمسي ماجيستير في الكمياء العضوية من جامعة القاهرة حاصلة علي دبلومة تغذية وتغذية علاجية حاصلة علي دبلومة علم المستحضرات التجملية والتركيبات الدوائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى