الأمومةالاستشاراتالاطفالالمرأةالنساء والولادةفحوصات صحة المرأةنفسية المرأة

رعاية الأطفال حديثي الولادة والفيتامينات اللازمة وكيفية التعامل مع سلوكيات الطفل ..

يمكن اتباع بعض النصائح والتي تسهم في رعاية الأطفال والحفاظ على النمو بصورة سليمة، كذلك كيفية التعامل مع سلوكيات الطفل.

رعاية الأطفال :

  • يجب على كل أم قبل الولادة معرفة كيفية التصرف ورعاية الأطفال منذ لحظة الولادة.
  • وما هي أهم الفحوصات وكيفية الرضاعة السليمة ومواعيدها وكذلك الكميات المناسبة والوضعيات المختلفة. إقـــرأ المـزيد،،
  • كذلك كيفية الاستحمام والتوقيتات المناسبة وعدد المرات، وأيضاً النوم وتغيير الحفاضات. إقـــرأ المـزيد،،
  • وفيما يلي تعرف على أهم الخطوات الواجب اتباعها بعد الولادة وأيضاً الفيتامينات اللازمة للطفل وكيفية التعامل مع السلوكيات المختلفة :

رعاية الأطفال حديثي الولادة :

السرة :

  • بعد الولادة وقطع الحبل السري يتبقى جزء منه مع المولود تسقط في الغالب بعد أسبوع أو اثنين من الولادة.
  • وأحياناً عند البعض قد تطول مدة إزالة الحبل السري وتصل إلى شهر، خاصة فصل الشتاء.
  • ومن الجدير بالذكر ضرورة التعامل برفق بتلك المنطقة خلال هذه الفترة حتى يسقط الجزء المتبقي.
  • كما يجب تنظيف السره باستمرار ويمكن بعد سؤال الطبيب التنظيف باستخدام مطهر أو كحول.
  • كذلك بعد الاستشارات الطبية يمكن استخدام مضاد حيوي موضعي في حالة الإصابة بأي جروح سطحية.
  • ويُنصح الإلتزام بثني الحفاض حتى يزول هذا الجزء من السرة.
  • كما أن ذلك الجزء يتم إزالته بعد أن يجف تماماً ومن ثم يتغير لونه ويسقط من تلقاء نفسه.
  • وتلك العملية تكن أسرع في الجفاف خلال فصل الصيف عن باق الفصول.
  • ويُنصح برعاية الأطفال والاستشارة الدورية خاصة في الأسابيع الأولى للاطمئنان على الصحة والنمو السليم.

الفيتامينات الضرورية لصحة الطفل حديث الولادة :

  • يحتاج الطفل حديث الولادة إلى عناصر غذائية هامه يحصل عليها من خلال الرضاعة الطبيعية أو الصناعية.
  • ولكن يحتاج إلى بعض الفيتامينات الهامة والتي لا تؤمنها الرضاعة.
  • فبعد الولادة مباشرة يقم الطبيب بإعطاء حقنة فيتامين ك للمولود في غرفة العمليات لتجنب التعرض لنزيف.
  • وخاصة في حالات الرضاعة الطبيعية.
  • كذلك يحتاج الطفل إلى فيتامين (د) في الأشهر الأولى لدوره الهام في عمل تطور في حركة المولود وعملية التسنين.
  • وذلك من خلال تسهيل عمليات امتصاص الكالسيوم وبناء العظام بشكل أسرع.
  • كما قد يحتاجه البعض منذ الولادة بعد الفحص وطبقاً للارشادات الطبية.
  • ويمكن زيادة تكوين نسبة فيتامين (د) بجسم المولود من خلال التعرض بشكل طبيعي من وقت لآخر لأشعة الشمس.
  • كذلك دور معدن الحديد في الأشهر الأولى من الرضاعة ابتداءً من الشهر الرابع في أغلب الحالات.
  • وامكانية مد الجسم بالجرعات المناسبة للحماية من الأنيميا وتنمية الذكاء والفترة النمو وتطوير القدرات العقلية.
  • ومن الجدير بالذكر أنه في حالات الرضاعة الصناعية يمكن أن تتأخر جرعات الحديد حتى الشهر السادس.
  • بالإضافة إلى فيتامين (أ) في تقوية المناعة للطفل ويتم أخذ الجرعات مع التطعيم بسن 9 أشهر وأيضاً 18 شهر.
  • ويجب التأكد من تناول الطفل لكبسولات فيتامين أ عند التطعيم والاهتمام بالجرعات وعصر كبسولتين في فم الطفل.
  • وذلك لدوره في حماية الجهاز التنفسي وتقوية المناعة وتخفيف لنزلات البرد وأيضاً المساهمة في الحفاظ على الرؤية.
  • وبالتالي يجب الحرص على جرعات المولود من تلك الفيتامنيات والمعادن والتأكد من تناوله.
  • وأيضاً المتابعة الدورية لصحة المولود والتطور الملحوظ في الحركة وكذلك ضرورة متابعة صحة الأم وتوفير سبل الراحة.
  • لدور الأم الهام في رعاية الأطفال وكذلك دورها البارز والمجهودات الغالية التي تقم بها منذ بداية الحمل.

نصائح هامه لرعاية الأطفال حديثي الولادة :

  • يمكن اتباع بعض النصائح الهامة لرعاية الأطفال والحد من بعض السلوكيات الخاطئة.
  • حيث تستخدم الكثير من الأمهات شفاط للأنف وذلك للإفرازات خاصة فصل الشتاء ولكن ذلك الاستخدام خاطئ.
  • وذلك لأن الشفاط يخرج جميع الإفرازات الأنفسة ويؤدي إلى حدوث التهابات بالأغشية المخاطية.
  • كما أن الجسم يقم بزيادة نسبة تلك الإفرازات من جديد ومع التوقف يعاني الطفل من الأغشية المخاطية الداخلية.
  • ولحل تلك المشكله يمكن استخدام التنظيف بالمياه وإضافة الملح، ويكن التنظيف بعناية بصورة خفيفة.
  • كذلك الاستشارة الطبية والمراجعة الدورية ومع الوقت ستقم الأنف بالتنظيف من تلقاء نفسها.
  • ويُنصح بارتداء الأطفال لنفس طبقات الملابس مع الأم والتعود على درجة حرارة مناسبة.
  • بالإضافة إلى ضرورة التعود على النوم ليلاً والاستقاظ نهاراً إن أمكن، وتعريض الجسم لأشعة الشمس من وقت لآخر.

التعامل مع سلوكيات الطفل :

  • تعددت سلوكيات الأطفال خلال تلك الفترة والتي تحتاج إلى رعاية خاصة وضرورة التعرف على أغلب تلك التصرفات.
  • من الجدير بالذكر أن الطفل في بداية الأربع أشهر الأولى لا يستطيع توقف البكاء من تلقاء نفسه.
  • مع ضرورة عدم ترك الطفل أن يبكي والامتناع عن حمله، ذلك التصرف سلبي ويؤثر على الطفل ونفسيته.
  • كما يزيد من شعوره بالقلق وعدم الأمان خاصة أثناء الليل.
  • وبالتالي يمكن فحص الطفل ومحاولة معرفة أسباب البكاء وابتكار طرق جديدة لمحاولة تسليته.
  • كذلك الامتناع عن هزه تماماً خاصة في الأشهر الأولى من الحمل والتعامل برفق معه.
  • بالإضافة إلى ضرورة عدم العناد مع الطفل مهما كان معدل الإرهاق النفسي الذي تمر به العائلة.
  • فيجب معرفة أن الطفل حتى عمر السنتين أو أكثر لا يزال يحاول أن يكتشف ما حوله في العالم ولا يستطيع التفرقة بين الصواب والخطأ.
  • وبالتالي فإن محاولة ضربه تعد أبشع السلوكيات التي يمكن أن تتبعها، والتي تؤثر على حالته النفسيه والاختلاط.
  • فلا تستهين بتكوين حالة نفسية سيئة لطفلك في ذلك السن، ويمكن بدلاً من ذلك محاوله تعليمه التمييز بين الصواب والخطأ.
  • وذلك عن طريق ألعابه أو ابتكار أساليب جديدة لتعليمه مع الإلتزام بمتابعته.
  • أو من خلال الحدة النسبية في الكلام فقط مرة وأخرى حتى يستوعب ويبدأ في تكوين أفكاره.
  • وبالتالي سيكن أكثر استيعاباً وكذلك حرية في التمييز بين ما يحيط به والقدرة على اكتشاف ما حوله.
  • وأيضاً مع الوقت الإدراك والبدء في التفرقة بين ما هو صواب وما هو خطأ.
  • مما يؤدي إلى التربية السليمة نفسياً وبدنياً وعدم الخوف أو القلق والبدء في تكوين شخصيته بمرور الوقت.

وأخيراً يجب الاهتمام بصحة الأم والتحاليل اللازمة للاطمئنان عليها نفسياً وبدنياً ومنحها جميع سبل الراحة …

Dr. Eman Gamal

دكتورة ايمان جمال خاطر كلينكال فارمسي ماجيستير في الكمياء العضوية من جامعة القاهرة حاصلة علي دبلومة تغذية وتغذية علاجية حاصلة علي دبلومة علم المستحضرات التجملية والتركيبات الدوائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى