أمراض الجهاز العصبيادوية حسب المرضالأمراض النفسية والعقليةالأمراض غير المعديةنفسية المرأة

أعراض الاكتئاب وطرق العلاج ، وكيفية التعامل مع المصاب

أعراض الاكتئاب ليست في كثير من الأحيان سهلة الملاحظة فغالباً ما تظهر على المصاب في هيئة حالات نفسية أكثر من العوامل الظاهرية على الجسد باختلاف أسباب الاكتئاب.

وفيما يلي سوف نتعرف على أهم الاعراض الناتجة عن الإصابة بالاكتئاب وكذلك طرق العلاج وكيفية التعامل مع المصابين :

أعراض الاكتئاب بالتفصيل :

  • ينتج عن الإصابة بالاكتئاب العديد من الأعراض والتي تظهر على الصحة النفسية والميل إلى العزلة.
  • كما قد يتعرض الشخص المصاب لبعض العلامات الجسدية والتي توضح الإصابة بالاكتئاب.
  • فيعد أحد أبرز الأعراض الناتجة عن الاكتئاب وجود قلة الإهتمام بالأشياء التي كان يتمتع بها الشخص في حياته العادية اليومية.
  • كذلك سوء وتقلب المزاج المتكرر، بجانب الإحساس بالعصبية المفرطة.
  • بالإضافة إلى بداية فقدان للشغف وإنعدام للأمل في شتى مجالات الحياة خاصة تلك التي تحفز الشخص وتدفعة للنجاح.
  • وأيضاً الشعور بالعدم والإحساس المتكرر بالضعف وأحياناً التصرف كضحية.
  • كذلك بداية التفكير السلبي والإضطرار للهروب من الواقع وأحياناً الإتجاه الإدمان في بعض الحالات.
  • ومن الجدير بالذكر أنه من أهم الأعراض الناتجة بداية التفكير في الماضي السئ وسيطرة الذكريات المؤلمة على جزء كبير من المخ.
  • مما يؤدي إلى الشعور بالذنب والميل الواضح إلى الإنعزال عن المجتمع وفقدان القدرة على التواصل.
  • خاصة إذا ما كان الشخص اجتماعياً بالفطرة ومعتاداً على التحدث وممارسة الأنشطة الإجتماعية المختلفة.
  • وبالتالي سوف تظهر بعض هذه العلامات عليه بسهولة، من حيث عدم القدرة على التحدث أو المشاركة.
  • كذلك النوم المتقطع وأحيانا النوم أكثر أو أقل من اللازم، وأيضاً الميل إلى الراحة الدائمة والبطء في الحركة وفقدان الطاقة.
  • بالإضافة إلى زيادة الوزن المفاجئ، وعند بعض الأشخاص تكون زيادة الأكل هي عبارة عن تنفيس الطاقة المكبوتة وبالتالي سهولة كسب الوزن.
  • أولكن في أغلب الحالات يتعرض المصاب لنقص في الوزن وذلك لفقدان الشهية وحدوث ضعف عام في الجسم.
  • كما يظهر على المصاب التأثر بأقل الأمور خاصة السلبية والشعور بالحزن وفقدان للتركيز.
  • ومن الجدير بالذكر في بعض الحالات قد تتفاقم الأعراض وتبدأ في السيطرة على الشخص المصاب وبداية سيطرة فكرة الإنتحار.

تاكيد الإصابة بالاكتئاب :

  • وطبقاً للقواعد الإرشادية النفسية فإذا كان الشخص يعاني من خمسة أو أكثر من تلك الأعراض السابقة فذلك يعد تشخيصاً لمرض الاكتئاب.
  • كما أن أعراض الاكتئاب لا تظهر فقط في التصرفات العادية بل لديها تأثير داخلي يؤثر بدوره على المخ.
  • حيث يمكن رؤيتها بالعين المجردة أو أشعة إكس، ويحدث أحياناً صغر في الفص الأمامي من المخ.
  • كذلك الجزء المسئول عن الذكريات والخلايا العصبية (الحُصين).

كيفية التعامل مع مريض الاكتئاب وطرق العلاج :

  • بعد ظهور أعراض الاكتئاب ومحاولة التعرف عليها يجب أن نتجنب الحدة ووضعة في موقف الدفاع عن النفس.
  • فمريض الاكتئاب يحتاج إلى الهدوء في التعامل واحترام عقليته وعدم التقليل من قدراته.
  • لذلك فمن الضروري أن يشعر بالإطمئنان ومحاولة الوقوف بجانبه قدر المستطاع والإستماع لمشاكله.
  • وذلك دون محاولة التقليل من تلك المشاكل أو من قيمتها، بالإضافة إلى محاولة إيجاد الحلول المناسبة لطريقة تفكيره.
  • كذلك محاولة عرض المساعدة الجدية قدر المستطاع، وتحمل تغيرات وتقلبات المزاج الناتجة منه.
  • كما يُفضَّل محاولة عدم إخباره بأن يكون إيجابياً، وذلك تجنباً لإتهامات نقد شخصيته مما يسبب في خسارته.
  • فقد ينتج عن ذلك سوء حالته النفسية بشكل أكبر وصعوبة الخروج من دائرة التفكير السلبي.

علاج الاكتئاب :

  • عند ظهور أحد أعراض الاكتئاب على الشخص يُنصح بمحاولة تغيير أنماط الحياة اليومية قدر الإمكان وتجنب الجلوس منفرداً.
  • وأهم ما يمكن استخدامه للعلاج هو ممارسة النشاطات الرياضية، وليس بالضرورة الجري لمسافات طويلة المدى والإرهاق.
  • ولكن يمكن للمشي أن يغير من حالتك النفسية مجرد الخروج فقط من منزلك الذي قد يشعرك بالاكتئاب والإنعزال والحصار.
  • كذلك التحدث مع العائلة أو مع صديق مقرب ومحاولة خلق أجواء مختلفة عما تشعر به، كل ذلك يساعد في تحسن الجسد ككل.
  • كما يسهم في زيادة نشاط الدورة الدموية مما يؤثر بدوره بالإيجاب على المخ.
  • وبالتالي يجب البدء في تنفيذ ذلك بشكل دوري يومياً لأنك تحتاجه بالفعل، كذلك التأكد من أن وجودك يمثل أهمية.

أدوية علاج أعراض الاكتئاب :

  • هناك الكثير من العقارات التي يمكن استخدامها لعلاج الاكتئاب وتخفيف الأعراض، ولكن تستخدم فقط في الحالات شديدة السوء.
  • والتي قد تتمثل في إقبال المصاب على الإنتحار أو محاولات تنفيذ جرائم القتل أو غيرها.
  • كذلك يمكن العلاج عن طريق بعض الجلسات والتي تساعد على سماع شكوى المريض والتعبير عن حالته (الفضفضة).
  • بالإضافة إلى محاولة إيجاد الحلول المناسبة واتباع برنامج علاجي خاص وقد يتم استخدام بعض المهدئات حسب الحالة الصحية.
  • وأيضاً يمكن استخدام علاج سلوكي بتغيير نمط التفكير السلبي وتعديله لطرق أفضل.
  • كذلك محاولة خلق عادات جديدة تقوم بدورها بزرع نوع من الطاقة الإيجابية الفعالة وتحسين الحالة المزاجية والذهنية للمصاب.

Dr. Eman Gamal

دكتورة ايمان جمال خاطر كلينكال فارمسي ماجيستير في الكمياء العضوية من جامعة القاهرة حاصلة علي دبلومة تغذية وتغذية علاجية حاصلة علي دبلومة علم المستحضرات التجملية والتركيبات الدوائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى