أمراض الدم

أعراض فقر الدم وعلاجه

تعددت أعراض فقر الدم وعلاجه عند المصابين، حيث تبدأ الأعراض الناتجة عن الإصابة في التأثير على وظائف الجسم، وضرورة العلاج لتجنب حدوث أية مضاعفات.

وفيما يلي تعرف على أهم أعراض فقر الدم وعلاجه للمصابين وكذلك طرق الوقاية من التعرض للإصابة.

أعراض فقر الدم :

  • عند الإصابة بفقر الدم قد لا تظهر أعراض على كثير من المصابين خاصة إذا ما كانت النسبة بسيطة في البداية.
  • حيث يتعذر على المصاب الشعور بها، ولكن بمجرد زيادة النسبة بمرور الوقت تبدأ بعض الأعراض في الظهور منها :
  • الإرهاق والتعب خاصة عند المجهود بشكل غير اعتيادي خاصة المجهود البدني، وكذلك المجهودات الذهنية.
  • حيث يشعر المصاب باختلاف قوة التحمل عن السابق وسرعة الشعور بالتعب والإرهاق الغير معتاد عند زيادة الحركة.
  • كذلك الشعور بصداع مفاجئ وبعض آلام بالصدر وأحياناً ضيق في التنفس وشحوب الوجه المصاحب لكسل وزيادة معدلات النوم.
  • بالإضافة إلى عدم القدرة على إتمام الأعمال اليومية والوظيفية العادية، والشعور بذلك الاختلاف المفاجئ وقلة النشاط.
  • كذلك بداية ظهور زغللة على العين بصورة مفاجئة عند التركيز والمجهود الزائد، وأحياناً عند الإستيقاظ من النوم.
  • وأيضاً الشعور بتنميل في اليدين والقدمين وأحياناً يعاني المصاب من الرؤية المشوشة وعدم وضوح الرؤية في بعض الأوقات.
  • ومن الجدير بالذكر أنه هناك بعض الأعراض عن غيرها تعبر عن خطورة الإصابة بفقر الدم كالشعور بخفقان زائد بالقلب.
  •  كذلك عدم انتظام ضربات القلب خاصة عند ممارسة الرياضة.
  • كما يبدأ المصاب في الشعور برنين في الأذن وكثرة القلق والتوتر الغير اعتيادي.
  • لذلك يجب الحذر عند حدوث أي أعراض سواء نسبية أو خطيرة والتوجه الفوري للكشف ومعرفة حالة الجسم وضرورة العلاج.

علاج فقر الدم :

  • عند علاج حالات الأنيميا يجب اتباع التشخيص المعتمد على معرفة السبب الرئيسي لفقر الدم لدوره الهام جداً في العلاج.
  • حيث يعتمد البعض على علاج نقص الحديد مباشرة دون التأكد من السبب وراء الإصابة بفقر الدم.
  • فعند استشارة الطبيب وبعد التحري والكشف والتأكد من سبب فقر الدم يمكن استخدام العلاج اللازم حسب الحالة الصحية للجسم.
  • حيث يحتاج المريض في حالات نقص الحديد أو البروتينات لتعويض ذلك النقص غالباً بالأغذية التي تحتوي على الحديد.
  • وكذلك البروتينات والمواد التي تسهم في تكوين خلايا الدم الحمراء بصورة منتظمة.
  • كما أنه إذا لم يكتفي الجسم بتلك الأغذية يمكن استخدام مكملات غذائية، وإن لم تكفي حاجة الجسم عند البعض قد يحتاج لنقل دم.
  • وأيضاً إذا كان السبب في فقر الدم هو حدوث نزيف، بعد التحري عن سبب النزيف يقوم الطبيب بإقتراح بعض الحلول المناسبة.
  • وذلك للتقليل من هئا النزيف قدر الإمكان وإبطائه ومحاولة وقفه تماماً.
  • ومن الجدير بالذكر أنه هناك بعض الحالات تستخدم حبوب الحديد ولكن تعاني من الآثار الجانبية.
  • والتي تصيب المعدة والقولون وتسبب الإمساك، لذلك عند العلاج بحبوب الحديد يجب استشارة الطبيب للحد من الآثار الجانبية لها.

الوقاية من الإصابة بفقر الدم :

  • يجب عدم تجاهل الأغذية التي تمد الجسم بالحديد والبروتينات خاصة اللحوم الحمراء.
  • وكذلك الفيتامينات التي تسهم في إنتاج خلايا الدم الحمراء بصورة طبيعية.
  • أيضاً بعض الخضروات والتمور والغذاء المحتوي على فيتامين سي.
  • وغيره كذلك من الفيتامينات الأخرى التي يحتاجها الجسم والتي تساعد على تيسير عملية امتصاص الحديد.
  • كما ينصح للمكثرين من تناول مشروبات الكافيين خاصة الشاي الأسود تجنب شربه بعد الأكل مباشرة والامتناع عن ذلك.
  • وذلك لتجنب آثار الشاي الأسود عند تناوله بعد الوجبات مباشرة في هدم مكونات الحديد الغذائية وعدم الإستفادة منها بالجسم.

وأخيراً يمكن اتباع تلك الطرق والأساليب الوقائية كجزء من العلاج بعد الاستشارة الطبية، كذلك غير المصابين للوقاية وتجنب الإصابة.

Dr. Eman Gamal

دكتورة ايمان جمال خاطر كلينكال فارمسي ماجيستير في الكمياء العضوية من جامعة القاهرة حاصلة علي دبلومة تغذية وتغذية علاجية حاصلة علي دبلومة علم المستحضرات التجملية والتركيبات الدوائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى