الأمراض النفسية والعقليةنفسية المرأة

الوسواس القهري والاضطرابات النفسية

الوسواس القهري والاضطرابات النفسية من أهم الإصابات التي يعاني منها الكثيرون والتي تتسبب في إعاقة الكثير من المهام اليومية.

الوسواس القهري والاضطرابات النفسية :
ما هو الوسواس القهري :

  • فالوسواس القهري هو عبارة عن اضطرابات نفسية ينتج عنها مجموعة من الأفكار الغير منطقية مما يؤدي إلى التصرفات الغريبة وأحياناً ظهور بعض الحركات اللاإرادية.
  • والتي تقوم بدورها بالإيحاء للمصاب بوجود شئ مفقود يريد أن يكتمل بطريقة محددة بعينها وقد تأتي للشخص في هيئة عادات يومية.
  • كما أن هذه الوساوس تتمثل في أفكار وصور خيالية يمكن التعرف عليها بواسطة الشخص المصاب أنها غير طبيعية أو منطقية.
  • ولكنه يجد صعوبة بالغة في تجاهلها أو عدم تلبيتها حتى لا تزيد من التفكير وحدة التوتر والقلق العصبي الناتج عنها.
  • كذلك يبدأ الوسواس القهري بمجموعة من الأفكار الذهنية السلبية والتي تأتي بصورة مستمرة ومتكررة.
  • ومن ثَم يلجأ المصاب لبعض التصرفات التي تساعد على التخفيف من الإنزعاج العصبي.
  • وكذلك ضرورة اتباع بعض الأساليب التي قد تبدو سخيفة ولكن لغرض تكوين الصورة الكمالية بهدف إشباع رغبة تلك الأفكار والوساوس.
  • وأيضاً إرضاء الذات، ويكون مريض الوسواس القهري في الغالب متيقناً بضرورة حدوث تلك الأفعال والتصرفات.
  • ومن الجدير بالذكر أن الإنزعاج العصبي من أهم مراحل الإصابة بالوسواس القهري، فهو يتكون في شكل حالة من عدم الكمال.

أسباب الإصابة بالوسواس القهري :

  • الإصابة بمرض الوسواس القهري النفسي تختلف حسب طبيعة الأشخاص وطريقة التعامل مع التجارب الحياتيه اليومية.
  • بالإضافة إلى أنها ليست شيئاً نخجل من حدوثه، فقد أصاب الكثيرين ذلك النوع من الإضطرابات النفسية والذي يمكن التعامل معه وعلاجه.
  • حيث يندرج الوسواس القهري تحت لائحة الأمراض النفسية إذ لا يتسبب به أي عوامل مادية خارجية أو فيروسات وميكروبات منتقلة بشكل معدي.
  • وبالتالي تعددت العوامل المسببة للإصابة بالوسواس القهري حسب طبيعة الأشخاص فقد يصيب البعض أياً مما يلي :

عوامل الإصابة بالوسواس القهري :

  • فيمكن للجينات الوراثية التسبب في الإصابة بالوسواس القهري، حيث تتعلق أحياناً بالتاريخ العائلي مع المرض ويكون بالغالب في الأقارب من الدرجة الأولى.
  • كما أنه أحياناً يمكن حدوث اضطرابات بالدماغ في النواقل العصبية المختلفة يزيد من احتمالات الإصابة بمرض الوسواس القهري.
  • كذلك التعرض لصدمات عصبية ونفسية حادة، أو الإصابة بأمراض أو فيروسات داخلية أثرت بدورها على الخلايا العصبية.
  • كذلك التعرض لأي حادثة قد يمر بها الشخص مثل حوداث الطرق وحوادث السرقة وغيرهما من الحوداث.
  • وأحياناً عند الإصابة بأمراض مع خشية تكرار الإصابة مرة أخرى، وإتخاذ إجراءات وقائية في شكل عادات يومية قد تزيد عن الحد الطبيعي.
  • والتي بدورها – حسب طبيعة الإنسان – كفيلة بتغييره بأن يكون أكثر حرصاً من السابق وقد يصل لدرجة مرضية.
  • حتى ولو كان الحرص بأساليب قد يقتنع بأنها ساذجة أو سخيفة ولكن بإمكانها أن تهدئ من القلق الكامن بداخله.
  • وأيضاً قد يؤدي الإنعزال والشعور بالضيق في بعض الأمور الشخصية اليومية أو الشعور المتكرر بالقلق، إلى زيادة فرص الإصابة بالوسواس القهري.
  • كذلك المصابين بقلة وانعدام الثقة بالنفس، يؤدي بدوره أيضاً للإصابة بالوسواس القهري.

الإصابة بمرض الوسواس القهري تزيد من تنغصات الحياة عامة ولكن يمكن التخفيف من أعراض الوسواس القهري ومحاولة تجنب الإصابة به.

Dr. Eman Gamal

دكتورة ايمان جمال خاطر كلينكال فارمسي ماجيستير في الكمياء العضوية من جامعة القاهرة حاصلة علي دبلومة تغذية وتغذية علاجية حاصلة علي دبلومة علم المستحضرات التجملية والتركيبات الدوائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى