أمراض الكلي والمسالك البوليةادوية بدون وصفاتالأمراض

التهاب المسالك البولية أسباب وأعراض وكيفية العلاج والوقاية

التهاب المسالك البولية مرض مزعج يصيب منطقة المثانة والحالب من خلال تكاثر فيروسي نشط بداخلها لذلك تتكون عدوى داخلية تؤثر على طبيعة عمل الجهاز البولي ومنطقة المثانة بالكامل وينتج عنها أعراض مؤلمة في أغلب الأحيان.

التهاب المسالك البولية :

  • مرض التهاب المسالك البولية يصيب جميع الفئات ولكن النساء بشكل أكبر عن الرجال وخاصة المتزوجات أو الحوامل منهم.
  • فالنساء هم الأكثر عرضه نظراً لقرب منطقة مجرى البول من الشرج وبالتالي قصر المسافة يساعد انتقال الجراثيم والعدوى.
  • خاصة انتقال بكتيريا (الأشريكية القولونية) من منطقة الشرج إلى المثانة وزيادة احتمالات حدوث الإلتهاب.

أسباب التهاب المسالك البولية :

  • يمكن الإصابة بالتهاب المسالك البولية عند التعرض لجراثيم انتقلت إلى المثانة وبدأت في التكاثر مكونة التهاب.
  • كذلك حدوث اضطرابات بالجهاز البولي من حصوات الكلى وغيرها.
  • بالإضافة إلى حدوث تهيج بالإحليل خاصة عند النساء المتزوجات والحوامل.
  • وهو ما يتيح للبكتيريا سهولة الدخول لمنطقة المثانة والتسبب في حدوث التهاب.
  • كما يعد حبس البول من أخطر العوامل المسببة للالتهاب.
  • كذلك عند تراكم البول وهذا المسبب يظهر بكثرة عند الأطفال، خاصة الذكور حديثي الولادة.
  • ومن الجدير بالذكر حدوث تضخم بالبروستاتا يؤدي الي انسدادات بمجرى المسالك البولية مما يسهم في حدوث الإلتهابات.
  • كما يمكن الإصابة بالالتهاب نتيجة ضعف وإصابة الجهاز المناعي وكذلك عند مرضى السكري.
  • بالإضافة إلى دور عامل السن بالنسبة لبعض الرجال والنساء في الإصابة.
  • كما أنه عند الرجال في بعض الحالات قد يؤدي تضخم البروستاتا لحدوث عسر بالبول مؤدياً بدوره للإلتهاب.
  • كذلك عند النساء يمكن حدوث ضعف لأنسجة المهبل والإحليل وكذلك منطقة المثانة وتكون أقل مقاومة للبكتيريا والجراثيم.

أعراض التهاب المسالك البولية :

ينتج عن تكاثر البكتيريا داخل المثانة وحدوث إلتهاب المسالك البولية بعض الأعراض منها :

  • كثرة الحاجة للتبول بتغير لونه إلى التعكر وظهور رائحة قوية كريهة، وهذه العملية تتم بشكل متكرر وبكميات بولية قليلة جداً.
  • كذلك احتمالات حدوث حرقة وآلام عند التبول كما قد يظهر بالمجهر بعض الجراثيم والبكتيريا المختلطة به.
  • وأحياناً يشعر المصاب بارتفاع في درجات الحرارة والشعور بالحمى.
  • بالإضافة إلى الضغط الشديد على منطقة الحوض وهي كثيرة عند النساء الحوامل، وبداية الشعور بآلام أسفل البطن.
  • كما قد تصل الأعراض إلى الغثيان والقئ وكذلك بداية الشعور بقشعريرة.
  • وهي بالتالي قد تكون أعراض مصاحبة للإصابة بحصوات الكلى.
  • ومن الجدير بالذكر أنه من كان يعاني من التهاب المسالك البولية مسبقاً قد تتكرر الإصابة مجدداً.
  • وزيادة احتمالات حدوث تلف كامل للكلى عند تأخر العلاج أو الإهمال مما يؤدي إلى التسبب بمرض مزمن.
  • كذلك عند الرجال زيادة احتمالات التعرض لضيق في مجرى البول.
  • وبالنسبة للسيدات خلال فترة الحمل فهم عرضة كذلك لتكرار الإصابة واحتمالات نقص وزن الطفل عند الولادة.

العلاج وطرق الوقاية :

  • علاج التهاب المسالك البولية فعال وناجح بشكل كبير جداً.
  • فعند تشخيص الإصابة يجب التوجه للطبيب لمعرفة كمية الجرعات من المضاد الحيوي حسب حالة الجسم الصحية.
  • كذلك يجب الإلتزام بالتوقيت المحدد للعلاج وعدم التوقف عنه إذا ما شعرت بتحسن.
  • وإذا لم يؤتي العلاج بالمضادات الحيوية بثماره بأول يوم فعند إذٍ يجب مراجعة الطبيب لمعرفة سبب عدم التحسن.
  • مع مراعاة ضرورة الإلتزام التام بالأدوية والجدول الطبي الخاص بالمصاب لتجنب التعرض للإلتهابات مجدداً.
  • وللوقاية من الإصابة بالتهاب المسالك البولية يمكن الإكثار من شرب المياة والسوائل.
  • فقد يكون ذلك كفيلاً بخروج البكتيريا مباشرة قبل البدء في التكاثر.
  • وأيضاً الإهتمام بالنظافة الشخصية خاصة عند منطقة مجرى البول ومنطقة الشرج ومحاولة تجنب انتقال الفيروسات من الشرج للمثانة.
  • وعند بعض السيدات يُنصح بتجنب استخدام العطور والمواد المطهرة في تلك المنطقة لأنها تسبب بإلتهاب يساعد على دخول العدوى بسهولة.
  • ويمكن الاستشارة حول بدائل أخرى فعالة ذات روائح زكية وليس بها أي آثار جانبية.

Dr. Eman Gamal

دكتورة ايمان جمال خاطر كلينكال فارمسي ماجيستير في الكمياء العضوية من جامعة القاهرة حاصلة علي دبلومة تغذية وتغذية علاجية حاصلة علي دبلومة علم المستحضرات التجملية والتركيبات الدوائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى