أمراض الأنف والأذن والحنجرةادوية المرأةالأمراضالأمراض الصدريةالطب العامنصائح طبية

فيروس نيباه (Sungai nipah) ، مدى خطورته واحتمالات الإصابة بالعدوى

فيروس نيباه : ظهرت العديد من المخاوف من تأثير فيروس يسمى (نيباه) واحتمالات كونه الجائحة القادمة في ظل مواجهتنا لفيروس كورونا طوال تلك الفترة والذي لم ينتهي بدوره حتى الآن.

ماهو فيروس نيباه :-

  • هو عدوى ظهرت في خفافيش الفاكهة مستغلة افتقاد الخفافيش للعديد من الچينات المناعية .
  • وبالتالي كونت مستقبلات تساهم في تكاثر الفيروسات بسهولة تامة.
  • زادت احتمالات الإنتشار مثله مثل باقي الفيروسات التي انتشرت بواسطة الخفافيش (السعار – كوفيد ١٩ – الإيبولا – السرس).
  • كما سمي الفيروس بذلك الإسم نسبة إلى قرية في ماليزيا (نيباه).
  • فقد تم تسجيل أول ظهور له في عام ١٩٩٨ حينما انتشر في ماليزيا وبداية ظهوره على عامل من أبناء قرية نيباه.
  • وانتقل في دول جنوب وشرق أسيا في سنغافورة وكمبوديا، وتم تسجيل ما يقرب من (270) حالة تعدت حالات الوفاة منهم حاجز المائة.

ما هي خطورته ؟

فيروس نيباه أشد فتكاً من فيروس كورونا وتتراوح نسبة الوفيات الناجمة عن الإصابة به ما بين ٤٠% إلىكما أن فترة حضانة الفيروس قد تصل إلى (٤٥) يوماً مما يتيح له الفرصة للإنتشار وقد يصيب عدداً كبيراً حيث أن المصاب لم تظهر عليه أي أعراض.

  • تكمن خطورة فيروس نيباه في أنه يتحور ويتغير سنوياً ولذلك يجب إتخاذ الإجراءات السريعة للوقاية منه.
  • وذلك حتى لا يتكيف بصورة أو أخرى كما فعلت الكورونا بسرعة الإنتشار ما بين البشر.
  • كما أن نسبة تفشي ذلك الفيروس أسرع بكثير من كورونا بمعدل (٧٠) مرة.
  • كذلك تكمن خطورته الحالية في انتقال الفيروس من الخفافيش إلى الخنازير.
  • وبالتالي مع الإحتكاك المباشر أو أكل لحوم الخنزير كما تعود البعض قد يسبب الإصابة المباشرة.
  • ومن الجدير بالذكر أن أكبر المخاطر هي عدم وجود أي لقاح يستطيع التصدي له حتى الآن والحل الوحيد هو الوقاية.

فرص الإصابة بالعدوى :

  • تتغذى الخفافيش على الفاكهة ومن ثم شرب المياة لذا فقد تنتقل العدوى من تناول أطعمة ملوثة بالفيروس مباشرة أو عن طريق المياة.
  • كما يختلف أيضاً عن فيروس كورونا في صعوبة انتقال العدوى من إنسان لإنسان حيث تعد قليلة جداً.
  • كذلك تكمن الخطورة في الإنتقال عن طريق اللعاب من خفافيش الفاكهة إلى الخفافيش الأخرى.
  • و أيضاً إلى الحيوانات من الماعز والأنغام وكذلك الخنازير وهي الأكثر خطورة حالياً.
  • كما أن الإصابة بفيروس نيباه منحصرة حتى الآن في دول جنوب وشرق أسيا فقط وبعض الحالات خارج أسيا بدولة غانا.

ما هي أعراض الإصابة بفيروس نيباه ؟

  • أعراض الإصابة بالفيروس مشابهة إلى حد كبير أعراض الكورونا.
  • حيث يشعر المصاب بالحمى والسعال والشعور بإلتهاب الحلق.
  • كذلك حدوث متلازمة تنفسية وضيق وإلتهاب الدماغ، وذلك بجانب القئ والإسهال.
  • بالإضافة إلى الشعور بآلام متعددة في الجسم وتعب وإرهاق عام.
  • وأيضاً الدخول في غيبوبة إذا احتدم الفيروس بصاحبه ما بين يوم أو يومين.

ما هي السجلات الواردة عن فيروس (نيباه) ؟

  • أول تسجيل لفيروس نيباه كما ذكرنا كان في عام ١٩٩٨ بقرية في ماليزيا.
  • كما أنه عام ٢٠٠١ وحتى عام ٢٠١١ خلال تلك الفترة قامت دولة بنجلاديش بتسجيل ما يقرب من (١٩٥) إصابة.
  • وقد توفى من بينهم (١٥٠) حالة أي أكثر من ٦٠%.
  • كذلك وقد ألحقت اسباب تلك الوفاة إلى عدم المعرفة أو الجهازية التامة لمواجهة الفيروس.
  • وفي الهند تم الإعلان عن بعض المصابين ممن يرعون المرضى.
  • ومن الجدير بالذكر أنه بنهاية عام ٢٠١٩ عندما بدأ ظهور أعراض لفيروس كورونا كان في أغلب الظن وقتها بأن ذلك الفيروس هو فيروس نيباه نظراً للتشابه الكبير بينهما.
  • أما في عام ٢٠١٨ أعلنت منظمة الصحة العالمية ضرورة تسريع البحوث لتفادي حدوث جائحة.
  • كما أن تشخيص الإصابة بهذا الفيروس مثل فيروس كورونا عن طريق فحص “تفاعل البوليميراز المتسلسل” مسحة من سقف الحلق.

وأخيراً لم يتم إكتشاف أي لقاح مضاد لهذا الفيروس حتى الآن لذلك الحل الوحيد هو الوقاية، ومحاولة تكثيف الأبحاث واتباع خطوات احترازية، حفظنا الله وأياكم..

Dr. Eman Gamal

دكتورة ايمان جمال خاطر كلينكال فارمسي ماجيستير في الكمياء العضوية من جامعة القاهرة حاصلة علي دبلومة تغذية وتغذية علاجية حاصلة علي دبلومة علم المستحضرات التجملية والتركيبات الدوائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى