ادوية المرأةالأمراض الجلديةالتغذيةالصحة والجمالالطب العامالعناية بالبشرةالعناية بالشعرنصائح طبية

فيتامين (د) : كل ما يجب معرفته عن فيتامين (د) في الجسم ..

فيتامين (د) أحد أهم  الفيتامينات التي يحتاج إليها الجسم يومياً، في الواقع ليس فيتاميناً وإنّما عبارة عن هرمون يتم انتاجه في الجسم.

وهو مجموعة من المركبات الضرورية والتي تساعد على النمو السليم بالإضافة إلي تكوين الأسنان والعظام.

فيتامين د :

  • بدون الفيتامين في الجسم تصبح العظام لينة ومشوهة وغير قادرة على إصلاح نفسها بشكل طبيعي.
  • مما يؤدي إلى الإصابة بداء الكساح وذلك في حالات الأطفال أو لين العظام وذلك للبالغين.
  • كما يساعد الفيتامين أيضاً بدوره في تنظيم عمل الجهاز المناعي بصورة منتظمة.

ماهي مصادر فيتامين د ؟

  • أولاً : يأتي فيتامين (د) من مصدرين الأول وهو داخلي المنشأ من خلال التعرض لأشعة الشمس العادية وهو مصدر طبيعي.
  • ثانياً : نحصل عليه من خلال ما يتم تناوله من الأطعمة سواء كبد البقر أو صفار البيض أو الأسماك الزيتيه واللحم الأحمر.
  • كما قد يضاف صناعياً إلى الحليب ومشتقاته وأيضاً في الأطعمة المدعمة مثل حبوب الإفطار وكذلك في المكملات الغذائية.

الدور الرئيسي لفيتامين د :

  • يسهم في تنظيم مستويات كل من الكالسيوم والفسفور في الدم.
  • كما أنه في الغالب لا تكن كمية فيتامين (د) التي ينتجها الجسم كافية.
  • وذلك خاصة عند التعرض المحدود لأشعة الشمس مع الإستخدام الروتيني لكريمات الوقاية منها.

فوائد فيتامين (د) :

  • فيتامين (د) يسهم في الحماية من الإصابة بالأمراض القلبية أوتصلب الشرايين وكذلك السكتات الدماغية وأمراض ضغط الدم.
  • ويحمي الجسم من أنواع السرطان وخاصة سرطان الثدي لدى النساء ويساعد أيضاً على الحماية من سرطان البروستاتا والقولون.
  • كما يتدخل بصورة كبيرة في زيادة المناعة وتقويتها، وهي من أهم وظائفه الأساسية.
  • كذلك يعد من الفيتامينات الهامة التي تساعد على الوقاية من مرض السكري.
  • وذلك لدوره في تحفيز البنكرياس لزيادة ضخ الإنسولين بالجسم.

أعراض نقص فيتامين (د) :

  1. بطء نمو عظام الأطفال وانعدامها في بعض الأحيان وذلك دليل على نقص الفيتامين وعدم وجود نسبة كافية من الكالسيوم.
  2. مما يؤدي إلى معاناة الطفل في بعض الحالات من داء الكساح.
  3. كذلك بداية ظهور للتشنجات العضلية.
  4. بالإضافة إلى حدوث لين في العظام وانحناء واضح للظهر وضعف الفقرات.
  5. كما قد يؤدي نقص فيتامين (د) في بعض الحالات إلى تراكم الدهون بالجسم والإصابة بالسِمنة.
  6. كذلك بدايات هشاشة العظام من أهم أعراض نقصه بالجسم.
  7. خاصة السيدات من هم في تقدم بالسن وتصبح أكثر عرضة للإصابة بالكسور كنتيجة طبيعية.
  8. كما قد يؤدي نقص الفيتامين إلى الإصابة بالاكتئاب وبداية حدوث تغيرات مزاجية وهذا ما أثبتته العديد من الدراسات المختلفة.
  9. كذلك تعرض الجسم إلى التعب والإرهاق الشديد وأحياناً دون بذل مجهود وذلك نتيجة ضعف العضلات.

تأثير نقص الفيتامين :

  • يؤدي نقص فيتامين (د) خاصة في حالة الأطفال إلى الإصابة بأمراض الهشاشة والتي ينتج عنها تشوهات حادة.
  • سواء في الهيكل أو عظام الأطراف وبالتالي داء الكساح كما ذكرنا مسبقاً.
  • أما بالنسبة للبالغين فإن ذلك النقص يؤدي إلى ضعف العضلات والإرهاق مما قد يسبب اللين.

من هم الأكثر عرضه لنقص فيتامين (د) :

  • المسنون هم الأكثر عرضه نظراً لقلة الحركة وعدم التعرض المباشر لأشعة الشمس وخاصة في دار الرعاية.
  • كذلك سكان المناطق المتواجدة بخطوط العرض الشمالية والجنوبية في فصل الشتاء.
  • بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من السمنة أو الوزن المفرط.
  • وأيضاً النساء اللاتي يرضعن، وكذلك الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية.
  • حيث لا يحتوي الحليب إلا على كميات قليلة من فيتامين (د) دون التعرض الكافي لأشعة الشمس.
  • كذلك بعض الأشخاص الذين لا يعرضون أجسامهم لأشعة الشمس إلا بشكل محدود.
  • وأيضاً المصابين بمرض التليف الكيسي أو أي أمراض التهابية.

علاج نقص الفيتامين :

  • أولاً : من خلال التعرض لأشعة الشمس بصورة منتظمة طبيعية ليست زائدة عن الحد.
  • حيث يمكن لأشعة الشمس وحدها أن تمدنا بحاجة الجسم من الفيتامين في اليوم الواحد.
  • ثانياً : عن طريق تناول العديد من الأغذية الغنية وكذلك المدعمة به.
  • وتناول الحبوب التي تحتوي عليه أو حقن الفيتامين داخل الوريد ويُفضَّل بعد استشارة طبية.
  • أما في حالات المرضى المصابين باضطرابات أيضيّة فيمكن علاجهم بواسطة ثنائي هيدروكسي الفيتامين.
  • أو أي نظائر اصطناعية له وضرورة المراجعة الدورية مع الطبيب.

علاج نقص فيتامين دال :

  • تستخدم حبوب فيتامين (د) في حالة النقص وصعوبة إكتفاء الجسم بالفيتامين.
  • ولذلك يجب أن يكون تحت إشراف طبيب ويتم تناول تلك الحبوب في الحالات التالية :
  • عند الإصابة بمرض لين العظام.
  • كذلك حالات الكساح وذلك في الأطفال.
  • وأيضاً نقص نسبة الفوسفات بالدم.
  • كما يُنصح باستخدامها عند الإصابة بفشل كلوي.
  • كذلك كبار السن لحاجتهم أحياناً لتلك الحبوب كبديل وذلك نتيجة ضعف العظام وقلة الحركة في بعض الحالات.
  • بالإضافة إلى حالات الإصابة بهشاشة ولين العظام.
  • كذلك الإصابة بتسوس الأسنان وذلك نتيجة نقص فيتامين (د) ونقص الكالسيوم في الجسم.

في الختام فيتامين دال من أهم الفيتامينات في الجسم فيجب المحافظة على مد الجسم بما يحتاجه يومياً وذلك لفوائدة المتعددة الكفيلة بتحسين كافة الوظائف الحيوية.

Dr. Eman Gamal

دكتورة ايمان جمال خاطر كلينكال فارمسي ماجيستير في الكمياء العضوية من جامعة القاهرة حاصلة علي دبلومة تغذية وتغذية علاجية حاصلة علي دبلومة علم المستحضرات التجملية والتركيبات الدوائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى